هل يقرأ الجزائريون في شهر رمضان؟

شاركت في حصة إذاعية حول المقروئية خلال شهر رمضان، وكان سؤال المنشط:

هل يقرأ الجزائريون في شهر رمضان؟

أجاب صاحب دار النشر الأول: إنّ الجزائري يفضل في هذا الشهر النوم ومشاهدة التلفاز والتجوال في الأسواق نهارا، والجلوس في المقاهي ولعب الأوراق والدومينو ليلا.

أمّا زميل المهنة الثاني فقال: إنّ المطالعة تكون شبه منعدمة وليس هناك إقبال إلاّ على كتب الطبخ من طرف ربات البيوت وبناتهنّ وحتّى أزواجهنّ، وشريحة أخرى تبحث عن الروايات خاصة الذين يقرؤون باللّغة الأجنبية.

21juin 2015

ولمّا جاء دوري في الإجابة قلت: إنّ أكثر الشهور مطالعة في الجزائر وأحسب حتى في العالم الإسلامي هو شهر رمضان. تعجّب الأخ المنشط وسأل: كيف ذلك؟ قلت: في كلّ عام من العشرين سنة مدّة اشتغالي في عالم الكتاب نشرا وتوزيعا لاحظت عشيّة الشهر الفضيل كثرة الطلب على كتاب الله (المصحف) بشتى أشكاله ورواياته، وعلى الكتب المصنّفة دينية في مختلف العلوم: التفسير والحديث والفقه والأحكام والسيرة النبوية وما تعلّق بقصص الأنبياء حتى التاريخ. أولم تلاحظوا وتسمعوا أنّه في كلّ بيت هناك من يقرأ القرآن، ولا تدخلوا مسجدا في أيّ وقت إلاّ وجدتم العشرات من الناس يحملون مصحفا ويجتهدون في ختمه المرة والمرتين. وهناك من يطلب من مكتباتها للمطالعة الداخلية أو الإعارة الخارجية ما تعلّق بعلومه. أو ليست  القراءة الدينية قراءة؟ بل إنّني رأيت في غير مسجد ومكتبة أطفالا وفتيانا يقبلون ويقلّبون صفحات الكتب يبحثون عن أجوبة المسابقات المنظمة هنا وهناك.

إنّ رمضان شهر المطالعة بامتياز، خاصة وأنّه يتزامن مع العطلة وطول ساعات النهار والفراغ. فاغتنم أخي فرصة قدوم هذا الضيف واكرم نفسك بشيء من العلم والمعرفة، واكرم أقاربك وإخوانك بكتاب عند زيارتهم عوض علبة الحلويات وقلب اللوز.

منير بن مهيدي – مدير مؤسسة جسور للنشر و التوزيع

عن دار جسور

تعليق واحد

  1. أحسنت قوﻻ حول المقروئية في رمضان وأحسنت نصحا بالقائمة الملحقة لنغائس الكتب.
    بارك الله فيكم
    سمير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*