الرئيسية > قراءة في كتاب > القارئ و الكتاب – الدكتور عبداللطيف الصوفي

القارئ و الكتاب – الدكتور عبداللطيف الصوفي

books-logo_144كيف يمكن ان يجعل القارئ من الكتاب كتابه؟ إن القارئ الجيد هو الذي يطرح الأسئلة على الكتاب الذي بين يديه، يطرح الأسئلة عليه قبل القراءة ، و في أثنائها، و بعدها، فإذا كنت واحدا من هؤلاء فأنت من القراء الجيدين، ونذكر بأنه لا يكفي طرحها فقط، بل يجب الأإجابة عنها أيضا. ثم إن القراءة المعروفة بالقراءة مابين السطور، تحتاج الى قراءة من النوع نفسه، و العكس صحيح، و من لا يفعل ذلك، فليس من القراء الجيدين.

وهناك وسيلة حسنة لجعل الكتاب جزءا منك، وجعلك جزءا منه، وجعلك جزءا منه، و هي كتابة الملاحظات فوق هوامشه، الأمر الذي يبقي القارئ يقظا طيلة فترة القراءة، و يجعله يقرأ مابين السطور، و هو يعبر عن ردود فعله عما يقرأ. إن قراءة أي كتاب، من غير كتب التسلية، يجب أن تكون نوعا من المحادثة، بين القارئ و المؤلف.

و هناك سبل متعددة، تجعل الكتاب أكثر فائدة، نذكر منها:

  • وضع خطوط تحت الأفكار الهامة أو التي يهمك أمرها، أو تلوينها.
  • تسجيل الملاحظات على هوامش الكتاب حول الأفكار التي تهمك.
  • وضع أرقام في الهوامش، عند الأفكار الجديدة المطروحة.
  • وضع إحالة النظر، أو انظر أيضا، و الى جانبها رقم الصفحة التي تريد الإحالة اليها، و ذلك بالنسبة الى الأماكن التي تعالج الأفكار نفسها.
  • وضع دوائر صغيرة حول الكلمات المفتاحية التي ترد في الكتاب.

من كتاب ” فن القراءة” للدكتور عبدالطيف الصوفي

عن دار جسور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*