الصحافة الالكترونية – الدكتور رضوان بلخيري

ظهور الصحافة الالكترونية:

communication  Web

اتفقت المصادر على أن سبعينات القرن العشرين هي البداية الحقيقية لظهور الصحافة الإلكترونية، إذ يرجع الباحث سيمون باينز نشأة الصحافة الالكترونية كثمرة تعاون بين مؤسستي BBC  الإخبارية و اندبندنت برودكاستينغ، و أن أول صحيفة في العالم تنتشر الكترونيا بالكامل على شبكة المعلومات العالمية هي Helzen Burg De Gabled السويدية في عام 1990، و أول صحيفة ورقية تخرج الى شبكة المعلومات العالمية، و تؤسس لها موقعا صحيفة Chicago Tribune  البريطانية عام 1992 ، و هو العام ذاته الذي قدمت فيه شيكاغو أونلاين أول صحيفة اليكترونية على شبكة أمريكا أونلاين، و بعدها بعام انطلق موقع الصحافة الالكترونية على شبكة المعلومات العالمية في كلية الصحافة و الاتصال الجماهيري من جامعة فلوريدا الأمريكية تحت مسمى Yalto oneline . و انضمت الدول العربية الى قافلة السباق فكانت تونس أول دولة عربية عملت على ادخال شبكة المعلومات، و كان ذلك عام 1991 ، و على الرغم من ذلك الدخول المبكر، الا أن الصحافة الالكترونية تأخرت كثيرا في الولوج الى العالم الافتراضي و كان ذلك في 1995 بانشاء صحيفة الشرق الأوسط أول موقع لصحيفة عربية.

و بظهور الصحافة الالكترونية و شغلها حيزا في حياة المتلقي تعددت مفاهيمها و ظهرت مميزاتها، و خصائصها، و بدأ الحديث في مقارنتها بالصحافة التقليدية .

مقارنة بين الصحيفة الالكترونية و الصحيفة التقليدية:

بظهور الصحيفة الالكترونية على شاشات الحواسيب الألية ظهرت معها مميزات خصتها عن الصحافة التقليدية، مما حذا بالباحثين الى إيجاد مقارنة بينهما و خلصت الى الأتي:

  1. إمكانية الصحف الالكترونية تحديث الأخبار و المعلومات كل بضع دقائق، مما يجعلها سباقة في نشرها لحظة وقوعها، و شتان الفرق، ما أن يجد القاريء نفسه، أمام الحدث لحظة وقوعه، و أن يجد نفسه مضطرا الى انتظار اصدار الصحف المطبوعة في اليوم التالي للحدث.
  2. إمكانية إضافة الوسائط المتعددة الى جانب النص، اذ يمكن إضافة الصوت و الصورة و الفيديو و التأثيرات المختلفة اليها بكل يسر مما يزيد من اقبال القاريء و شد انتباهه اليها، فالخبر يأتيه بكل تفاصيله الصوتية و المرئية، على عكس رتابة أخبار الصحف المطبوعة، التي تعتمد على النص و بعض الصور فقط.
  3. التخلص من مشكلة التوزيع التي تعاني منها الصحافة المكتوبة في كل دول العالم المتطور و المتنامي نظرا الى ارتفاع تكلفتها، التي تسببت في مرات عديدة الى اختفاء عناوين إعلامية.
  4. تعد كلفة البدء في اصدار صحيفة الكترونية أقل بكثير من اصدار صحيفة مطبوعة، و تعد الكلفة الإضافية لاصدار طبعة الكترونية ضئيلة للغاية، و بالنظر الى المساحة غير المحدودة التي تتيحها شبكة المعلومات العالمية، و الكلفة المتزايدة لورق الصحف، فان النشر الالكتروني أقل كلفة بكشير من الصحف الورقية.
  5. وجود أداة البحث في الموقع و تخدم هذه الأداة الباحثين عن المعلومات و الموضوعات، التي سبق أن نشرها الموقع الالكتروني.
  6. تتيح الصحافة الالكترونية ابداء رأيك في الخبر و التعليق عليه أو إضافة أية معلومة مهمة عليه، في يوم بثه، و هو مالايمكن به في الصحافة التقليدية.

من كتاب : “مدخل الى الاعلام الجديد: المفاهيم و الوسائل و التطبيقات”

تاليف الدكتور رضوان بلخيري

إصدارات جسور للنشر و التوزيع 2014

عن دار جسور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*