الاهتمام بالكتاب سلوك حضاري – بقلم الدكتور خالد بوشمة

يُعدّ التراث دعامة أساسية من دعائم التراث البشري عموما، ولا زالت الأمم على اختلاف أجناسها وأديانها تهتم به عبر العصور، لأنّ الإنجازات في مختلف مجالات العلوم هي عبارة عن سلسلة مكونة من حلقات مترابطة عبر الزمن، ولا يمكن أن تفصل أي حلقة منها عن الأخرى، ولا يحق لأيّ جيل أن ينكر فضل الجيل الّذي قبله، والّذي مهَّد له الطريق لكي يحقق آمالهـ ويطوّر علومه.

ويُعدّ التراث المخطوط من أهم لبنات البناء الحضاري للأمم في العصر الحديث؛ لأنّ الأمة الّتي لا ماضي لها تستند إليه، لا حاضر لها ولا مستقبل، ولهذا راحت مختلف الأمم في شتّى بقاع الدنيا تحيي تراثها المخطوط، وتبذل في سبيل ذلك الغالي والنفيس، وتنشئ المعاهد والمراكز التي تعنى بذلك.

وإذا كان التراث العربي والإسلامي في المشرق لقي الاهتمام في كثير من الدول العربية  والإسلامية هناك، ولا سيما المخطوطات التي تشكل دعامته الأساسية، فراحت تحافظ عليه في المكتبات، وتحييه منذ عقود من الزمن عبر مبادرات فردية ومؤسسات رسمية، فإنّه في الجزائر – رغم الجهود المبذولة – ما زال لم يلق العناية اللازمة الّتي يستحقها، لأنّه لم يجمع جلّه في المكتبات المختصة، ولأنّ أكثره مازال أسير الأدراج، وما خرج منه النور خرج بفضل مبادرات فردية، واجتهادات شخصية.

ولكن مع هذا الواقع المثبط لم يتوان الباحثون الجزائريون عبر عقود من الزمن في إحياء كنوزهم المخطوطة، وتعريف العالم بأسره ببعض ما تزخر به الجزائر من علوم ومعارف، وعلى الرغم من العوائق الكبيرة التي تحيط بإحياء التراث الجزائري المخطوط، وأبرز هذه العوائق تبعثره في مكتبات العالم، وتفرقه عند الخواص في الزوايا والقرى والفيافي والصحاري.

وفي هذا المجال لا يمكن أن ننكر فضل جهود الكثير ممن سعى لإحياء التراث الجزائري المخطوط، وعلى رأسهم رائد إحياء المخطوطات الجزائرية، وهو علامة الجزائر محمد بن أبي شنب رحمه الله، وجزاه عن الجزائر خير الجزاء، فسيبقى التاريخ دائما يذكر له بأنّه من أوائل إن لم نقل الأول من سعى في ذلك، كما لا يمكن أن ننكر فضل ثُلّة من الباحثين في ذلك، كأحمد توفيق المدني، وإسماعيل العربي، وأبو القاسم سعد الله (رحمه الله)، وعبد الحميد حاجيات، ومحمد علي دبوز، وناصر الدين سعيدوني، ومولاي بلحميسي، ومحمد بوعياد، وغيرهم كثير ممن لا يسع المكان لذكرهم جميعا.

بقلم الدكتور خالد بوشمة

أستاذ محاضر بجامعة سعد دحلب – البليدة

Kitab

عن دار جسور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*